الإشراف على المنهاج والتراخيص الممنوحة

التراخيص الوزارية الممنوحة لتطبيق المنهاج في المدارس

  • ترخيص من وزارة التربية والتعليم في الأردن
  • ترخيص من وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية
  • ترخيص من وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين
  • ترخيص من هيئة المعرفة – حكومة دبي
  • ترخيص من مجلس أبو ظبي للتعليم

الاشراف الشرعي للمنهاج في الأردن

الدكتور محمد نبيل العمري


-محاضر في قسم الدعوة وأصول الدين 
-كلية الشريعة – الجامعة الأردنية
-دكتوراه في العقيدة والفلسفة -الأزهر – القاهرة

  • كلمة الدكتور محمد نبيل العمري

    +

    ولكي ننشئ أطفالنا على سوية عالية وشخصية ثابتة لابد من تنمية أركانهم المكونة لشخصياتهم تنمية سليمة خالية من الشوائب مشعرين إياهم بالاستقرار والراحة النفسية والسعادة القلبية.

    ولا أعدو الحقيقة إن قلت أن ما بين يدي من منهاج تربوي للأطفال ” منهاج تفكر مع أنوس” هو منهاج تربوي عظيم النفع والفائدة للأطفال ولآبائهم وأمهاتهم ولا أعتقد أن أحدا من المسلمين فكر بهذه الطريقة التربوية الممتعة المفيدة الموصلة لإنشاء جيل  فريد.

    وقد بذلت الباحثة ” مها شحادة ” في برنامجها من فكرها ووجدانها وقلبها ومشاعرها الكثير الكثير الذين تحمد عليه ويدعى لها بالتوفيق والسداد والقبول من الله سبحانه وتعالى

    شكرا لك أختنا ” مها “على ما بذلته وتبذلينه عن الآباء والأمهات في توضيح كيفية تربية أبنائهم، وأسأل الله أن يدخر لك ذلك لآخرتك وأن يعينك على إكمال ما بدأته في دنياك.

    د. محمد العمري

الدكتور صلاح الخالدي

-محاضر في قسم الدعوة و أصول الدين
-كلية أصول الدين التابعة لجامعة العلوم الإسلامية الدولية
-دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن – جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية – الرياض

  • كلمة الدكتور صلاح الخالدي

    +

    وقد وجهت الأخت المفكرة المربية ( مها شحادة) نظرتها وخبرتها وعلمها وفكرها إلى هذا الجانب وأمضت سنوات عديدة وهي تفكر وتنظر، وتحلل وتخطط، وتراجع وتبرمج، تهدف إلى تطوير واقع الطفل المسلم المعاصر، وتقديم رؤية متكاملة شاملة للارتقاء به والسير معه في مستويات علمية تربوية إيمانية.

    وخرجت من تلك التجربة والممارسة بهذا المنهاج التربوي الايجابي، الذي بنته على تلك الشخصية المعلمة الموجهة المحببة ( أنوس) واختيار الاسم نفسه مقصود وهادف، لأنه قائم على ( الأنس) وهو حاجة ضرورية للطفل النامي.

    برنامج تفكر مع أنوس تربوي تعليمي إيماني هادف، أبدعته الأخت المربية المبدعة

    (مها شحادة) وهو برنامج متكامل ذو عدة مستويات متدرجة، ولكل درس أهداف ووسائل وأساليب وأنشطة.

    أنتم مع المستوى الأول في هذا البرنامج ( أنا إنسان مميز) بأهدافه التربوية التوجيهية العشرة، ووحداته التعليمية الثلاثة ودروسه المتتابعة، ونحن بانتظار الانتهاء من إعداد المستويات الأخرى اللاحقة ليتكامل المنهج المأمول.

    جزى الله الأخت المربية المبدعة خير الجزاء، وصلى الله على محمد وعلى آله وصبحه وسلم

    د. صلاح الخالدي

الدكتور عبد السلام الفندي


-مدير الدائرة التعليمية والتربوية في الكلية الجامعية المتوسطة 
-محاضر في الثقافة الإسلامية والعلوم الشرعية والتربوية
-دكتوراه في الحديث الشريف وعلومه – جامعة اليرموك- إربد

  • كلمة الدكتور عبد السلام الفندي

    +

    الحمد لله حمد الشاكرين، والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين، وعلى كل من اتبع منهجه إلى يوم الدين، وبعد…

    فقد راجعت منهاج تفكر مع أنوس الذي أعدته الأخت الفاضلة مها شحادة – حماها الله – ودرسته عن كثب، وتشرفت بتخريج أحاديثه والمساهمة في إبداء بعض الملاحظات حوله.

    ولقد أثلج صدري – والله – أن أرى أمثال الأخت مها في هذه الأمة المكرمة، إذ لمست فيها الحرص الكبير على على إنقاذ أجيال هذه الأمة المباركة من خلال تقديم القيم الروحية والإنسانية النقية بأسلوب قصصي مشوق، ومنهجية جديدة منضبطة تتناسب مع مختلف الفئات العمرية، ومن شأنها – بإذن الله تعالى – أن تسهم في إحداث نقلة نوعية في العملية التربوية وسد الخلل البين في الكثير من المنهاج الدراسية المعاصرة.

    ولا سيما أن هذا البرنامج الفريد من نوعه، الرائد في فكرته وطريقة طرحه، يعمل على تنمية الروح، ويثير عاطفتهم نحو الحق مع تنمية مداركهم العقلية وآفاقهم العلمية.

    لذلك كله أنصح كل مربية ومرشدة وكل مديرة ومشرفة على تربية النشء الصغار باقتناء هذا المنهاج والأخذ بمضمونه وتطبيق جل محتوياته.

    ولا يسعني ختاماً إلا أن أقول بوركت جهود الكاتبة المبدعة ” مها شحادة ” وشكر الله لها وجزاها عنا جميعاً خير الجزاء ووفق الجميع لكل ما يحبه ويرضاه  

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين..

    د. عبد السلام الفندي


الاشراف والمراجعة العلمية التربوية

الدكتور محمد بكر نوفل

 
-محاضر في قسم علم النفس في كلية العلوم التابعة لوكالة الغوث الدولية – الأونروا
-دكتوراه في علم النفس التربوي- تخصص تعلم وتعليم ضمن أطروحة الإبداع الجاد لإدوارد ديبونو – جامعة عمان العربية للدراسات العليا- عمان.

  • كلمة الدكتور محمد بكر نوفل

    +

    لاحت في الأفق منذ مطلع الألفية الثالثة تحديات جمة ألقت بظلالها على مجمل أنشطة الإنسان؛ مما زاد في تعقيدات الحياة، ولم تكن التربية بمنأىً عن هذه التعقيدات التي مست حياة الفرد عبر دورة حياته الكاملة، فكانت هذه الخيوط الذهبية تشرق من نبع أصيل يتمثل في رؤية الباحثة المؤلفة (مها سمير شحاده) عبر رؤيتها المعرفية ذات الأساس الروحي والمتمثلة في منهاجها المعنون (منهاج تفكر مع أنوس). الذي يمثل بحق فلسفة تربوية تنمُ عن عمق فكر تربوي تجريبي اكتسبته الباحثة عبر تكوينها العلمي والتربوي، بحيث جمعت فيه بين الأصالة والمعاصرة. فكانت ولادة هذا المنهاج في وقت أضحت فيه مؤسسات التنشئة الاجتماعية بأمس الحاجة لفكر يؤصل التربية بطرق وأدوات تتسق مع متطلبات الألفية الثالثة. يُشكل هذا المنهاج نواة لفكر جيل متفتح الذهن قادرٍ على مواكبة المستجدات الثقافية بروح العصر؛ متسلح بنظريات تربوية ذات أصول تجريبية متمثلة بالإبداع والذكاء والتعلم المستند إلى الدماغ.

    ومن خلال معايشتي لهذه الفكرة منذ أكثر من أربع سنوات أتوقع أن يُشكل هذا المنهاج بزوغ فلسفة جديدة في صياغة المناهج التربوية، يكون لها أتباعها، ولا سيما أنّ هذه الفلسفة ستفرض نفسها على الفكر العالمي التربوي في المستقبل.

    د. محمد بكر نوفل


مراجعة شرعية في المملكة العربية السعودية

  • مكتب الشيخ محمد صالح المنجد
  • قسم العقيدة في جامعة أم القرى
  • الدكتور عدنان با حارث – مكة المكرمة